مشروع الموسوعة العمانية للمياه

يهدف المشروع الى وضع كتاب عن مصادر المياه في سلطنة عمان وتسجيلها واصدار دليل يضم جميع المصادر ومواقعها واسمائها وتاريخها والاعمال المرتبطة بها. ويأتي المشروع بعد عدة كتب ونشرات واصدارات علمية متفرقة عن الوضع المائي في السلطنة والتي قدمت للقراء والمهتمين معلومات عن مصادر المياه وأنواعها ولاشك أن المياه شريان الحياة، واينما وجد نشأت الحضارات. حيث تفضل صاحب السمو الرئيس الفخري للجمعية رفع المشروع الى ديوان البلاط السلطاني للاعتماد.

تركيب محطة تحلية (البئر الارتوازي بمدرسة الغيظرانة للتعليم الاساسي ولالية ادم- محافظة الداخلية )

تلقت الجمعيه طلبا من المدرسة المذكورة للمساعدة لايجاد حل لمشكلة المياه المالحة في البئر المذكورة وبعد دراسة الموضوع وتحليل المياه الموجودة بالبئر تم تصميم محطة تحلية تعمل بالطاقة الشمسية وتم التواصل مع بعض الشركات للحصول على عرض اسعار وكانت تكلفة الانشاء المقدمة من شركة ندى الربيع 27600 سبعة وعشرون الف وستمائة ريال عماني وبعد الموافقة على سعر االمقدم من الشركة لأقامة المحطة تم التواصل من شركة مجموعة نماء القابضة من أجل تقديم الدعم للمشروع حيث وافقة الشركة على دعم المشروع كما قدمت شركة المقاولات المصرية ايضا على تقديم الدعم وجاري تنفيذ المشروع.

مشروع إصدار جائزة المجيدين في مجال المياه

قامت الجمعية بوضع تصور لجائزة دورية للمياه تمنح كل سنتين ، وهي جائزة وطنية محلية تهدف إلى تقدير جهود وبحوث العلماء والمبدعين في المجالات التالية : المياه السطحية والجوفية ، إدارة وحماية الموارد المائية والموارد المائية البديلة (غير التقليدية) . حيث وافقت وزارة التنمية على المشروع والبدا في التنفيذ.

مشروع ملتقى الجمعيات السنوي

بمبادرة من صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد الرئيس الفخري للجمعية، ومن أجل تبادل الافكار والخبرات وتوحيد الجهود تسعى الجمعية العمانية للمياه الى تنظيم لقاء كل سنتين للجمعيات العاملة بالسلطنة يتم فيه عرض الجهود المبذولة في تحقيق اهداف تلك الجمعيات. ومن اهم أهداف الملتقى بجانب إبراز الجهود التي تبذلها الجمعيات هو تعزيز ثقافة العمل التطوعي. جاري اخذ موافقة وزارة التنمية الاجتماعية.

مشروع إدخال المنشآت المائية كمنتجات سياحية

سعت الجمعية العمانية للمياه في مشروع إدخال المنشآت المائية مثل (الافلاج والعيون والسدود والاودية دائمة التدفق) كمنتجات سياحيه تقصدها الافواج السياحية وفتح منافذ بيع الصناعات الحرفية بهذه المواقع وقد تم عقد عدة لقاءات كان اخرها اجتماع بتاريخ 1 يناير 2014م مع المختصين بوزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه ووزارة السياحة والهيئة العامة للصناعات الحرفية. جاري التحضير للاجتماع الثاني لمتابعة ما تم انجازه.

مشروع المياه المصاحبة للنفط

استمرار المناقشات بحضور ممثل الجمعية بين وزارة الزراعة و وزارة النفط والغاز لإستخدام المياه المصاحبة للنفط وذلك بعد النجاح الذي حققته ندوة المياه المصاحبة للنفط التي نظمتها الجمعية بولاية الدقم والمؤتمر الدولي الذي شاركت الجمعية بتنظيمه مع وزارة النفط والغاز.

إستثمار ارض الجمعية التاريخية العمانية

تم تشكيل لجنة برأسة الدكتور سالم المعمري وعضوية كلا من المهندس احمد العبري و المهندس عمر الدرة لدراسة فرص الاستثمار وتقديم مقترح كامل لمجلس الأدارة، وقامت اللجنة المسؤولة بتقديم مقترح لمجلس الأدارة بقيمة أستثمار تصل الى 400 ألف ريال عماني. وتم أقتراح أستعمال مواد بديلة للبناء لتقليل التكلفة او البحث عن مستثمر او راعي لدعم الشروع أما عن طريق توفير المواد او المبلغ المالي. تم تحويل الموضوع الى شركة متخصصة وتم أستلام الخرائط من أجل بناء عشرين محل تجاري مع مواقف للسيارات و تم تقدير قيمة للبناء بقيمة 150 ريال عماني للمتر.

إنشاء كرسي لليونسكو خاص بمواضيع المياه بجامعة نزوى

تقدمت الجمعية بمقترح الى اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة وبالتنسيق مع وحدة الافلاج بجامعة نزوى مبـــــــادرة إنشــــــاء كرســـــــي اليونسكـــــو لدراســـــة الأفـــــلاج بجامعـــــة نــــــزوى للإضطلاع بإجراء البحوث والدراسات المتعلقة بتاريخ الأفلاج وهندسة إنشائها وسبل تنميتها بما يكفل المحافظة عليها واستدامتها لتظل موردا مائيا متاحا لشتى الإستخدامات وإرثا تاريخيا شاهدا على حضارة هذا الوطن الضاربة في عمق التاريخ حيث وجد هذا الاقتراح ترحيبا واهتماما كبيرا وجاري استكمال واعداد الوثائق المطلوبة والجمعية على إستعداد دائم لتقديم الدعم الاداري والفني اللازم .

كتاب ادارة الطلب على المياه في المناطق الجافة وشبة الجافة

صدر مؤخرا كتاب يتناول بين دفتيه احد اهم محاور الادارة المتكاملة للمياه الا وهو ادارة الطلب على المياه حيث حظي قطاع المياه منذ فجر النهضة المباركة باهتمام كبير من لدن جلالة السلطان المفدى وذلك لترسيخ مبادئ الإدارة المتكاملة للموارد المائية والتي تعتمد على الارادة السياسية العليا في أي دولة واصدار التشريعات والقوانين والمؤسسات اللازمة لتنفيذ السياسات المائية المرسومة . فلم يدخر جلالته مناسبة الا و تحدث فيها عن قضايا المياه حتى اصبحت السلطنة رائدة في مجال الادارة المتكاملة للموارد المائية وقد تناول المؤلف الدكتور سيف بن راشد الشقصي في كتابه دراسة حالة السلطنة .