العين هي مكان تتدفق منه المياه الجوفية بصورة طبيعية على سطح الأرض وتتكون مياه العيون من مياه الأمطار التي تتسرب إلى الخزانات الجوفية التي تقع مياهها تحت ضغط أعلى من الضغط الجوي ولقد لعبت العيون دوراً هاماً في تحديد أماكن التجمعات السكانية في المناطق الجافة وشبه الجافة حيث استخدمت كموارد لمياه الشرب والري. كما استخدمت مياه العيون الحارة والمعدنية في الأغراض العلاجية والسياحية. تتدفق مياه العيون في عُمان من نظامين جيولوجيين هما الصخور الجيرية وصخور الأفيولايت في جبال الحجر . وتتميز الصخور الجيرية بمساميتها العالية ووجود شقوق وصدوع تساعد على تدفق المياه ، وعادة ما تكون مياهها ذات نوعية جيدة . أما صخور الأفيولايت فهي ذات مسامية منخفضة واقل إنتاجية ، كما أن مياهها تكون قلوية في بعض الأحيان كما هو الحال في العديد من العيون في المنطقة الداخلية والشرقية والباطنة . ويعكس وجود البرك الزرقاء ترسبات الكالسيت حيث تمتزج مياه العيون القلوية مع مياه الأودية التي تحتوي على أملاح حامض الكربونيك. ومن ناحية عامة يتراوح الأس الهيدروجيني لمياه العيون في عُمان بين 7.4 و 11.9 . وتتغذى بعض العيون من مياه جوفية في طبقات على أعماق كبيرة مما يؤدي إلى تسخين المياه قبل خروجها على السطح ، فالعيون التي توجد في الجزء الشمالي لجبال عُمان تكون حارة في أكثر الأحيان وقد اكتسب هذا النوع من المياه أهمية على المستوى المحلي ، حيث إنها تستخدم منذ مدة طويلة في معالجة بعض الأمراض .